الثلاثاء، 14 يونيو، 2016

جائزة دبى الدولية للقرآن الكريم (حتى 20رمضان 1437)










المسابقة الدولية للقرآن الكريم

جائزة دبى الدولية للقرآن الكريم  (حتى 20 من رمضان 1437)


استطاعت هـذه المسابقة أن تجد لها مكاناً متميزاً في ساحة المسابقات القرآنية العالمية، ففي الأول من شهر رمضان من كل عام تتجه أنظار العالم الإسلامي إلى دبي لمتابعة المهرجان القرآني الحاشد، الذي يتنافس فيه حفظة القرآن من الشباب الذين يتم ترشيحهم رسمياً من بلدانهم أو المراكز الإسلامية التي يتبعون لها. وتنعقد فعاليات هـذا المهرجان في الفترة من الأول حتى العشرين من رمضان من كل عام. وتشهد قاعة المسابقات في دبي حضوراً جماهيرياً كبيراً على المستويات الرسمية والشعبية، ويحرص قناصل الدول المشاركة، وأبناء الجاليات في الإمارات على حضور الفعاليات وتشجيع ممثلي بلادهم.



الرؤية




تحرص جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم أن تكون المسابقة الدولية التي تنظمها سنوياً في حفظ القرآن الكريم كاملاً؛ هـي الرائدة والمتميزة على مستوى العالم الإسلامي.

ضوابط القبول

يتم قبول طلبات الترشيح من قبل الجهات الرسمية لجميع الدول والجاليات الإسلامية التي تقوم بالترشيح، ولا تقبل الطلبات والترشيحات الفردية، و يتم

قبول الاشتراك أو الترشيح وفقاً للضوابط التالية:

أن يكون المرشح حافظاَ لكتاب الله العزيز

أن يكون ملماَ بأحكام التجويد

أن يكون المشارك من الذكور

أن لا يزيد عمره عن 21 عاماَ

أن لا يكون قد شارك في الدورات السابقة للجائزة

تتكفل اللجنة المنظمة للجائزة للمشاركين ومرافقيهم باستخراج تأشيرات الدخول إلى الدولة وتأمين تذاكر السفر ذهاباً وإياباً بالإضافة إلى الإقامة والضيافة.

يسمح بمرافق واحد لمن هـو دون 16 عاماً، أو من تستدعي حالته الصحية ذلك


المشاركين بالسنوات السابقة



التحكيم



تحرص اللجنة المنظمة للجائزة على اختيار لجنة التحكيم من أعلام العالم الإسلامي المتخصصين في القراءات والمسهمين في تحكيم المسابقات القرآنية محلياً ودولياً.
ويتم العمل بلائحة التحكيم المعتمدة من قبل اللجنة المنظمة للجائزة، حيث تم إعدادها وفق معايير دقيقة وعادلة بعد الاطلاع على معايير التحكيم في المسابقات الدولية للقرآن الكريم في العالم الإسلامي ونذكر منها ما يلي:
وضع خمسة أسئلة لكل متسابق ولا يزيد مقدار السؤال عن صفحتين في مصحف المدينة المنورة، وذلك لتنكشف الفروق الدقيقة بين المتسابقين. مع مراعاة دفع إمكانية التشابه.
تكون الدرجة الكلية للحفظ والتجويد في كل فرع مائة درجة، 70 منها للحفظ و25 للتجويد و5 للأداء وحسن الصوت.
عند وقوع المتسابق في خطأ الحفظ ينبه بقرع الجرس ويخصم لكل تنبيه نصف درجة، وعند استرساله في الخطأ يتم الفتح عليه لتصويبه، ويخصم لكل فتح درجة واحدة.
يتم التحكيم عبر خمسة أعضاء، ويتم استبعاد تقييم استمارتين من استمارات التقييم وهما الأكثر درجة بكونها قد تشير إلى التساهل، والأقل درجة بكونها قد تشير إلى التشدد، وتؤخذ الدرجات المتقاربة التي تحتوي عليها باقي الاستمارات، حيث يتم جمعها وتقسيمها على ثلاثة ويعتبر الناتج الدرجة النهائية للمتسابق. وقد أثبتت هـذه الطريقة فعاليتها ونجاحها وواقعيتها.

يخضع المرشح لاختبار مبدئي عقب وصوله إلى الإمارات للتأكد من درجة حفظه، ويتم استبعاد الذين لايوفقون في هـذه الاختبارات المبدئية ويعادون إلى بلادهم مع إعطائهم مكافأة مالية تشجيعية لقاء حضورهم. وذلك تجنباً لإحراجهم على منصة المسابقة الدولية أمام الجمهور وعدسات الفضائيات.

المكافآت







موقع المسابقة :
http://www.quran.gov.ae/index.php?option=com_content&view=article&id=130&Itemid=576











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق