الأربعاء، 24 أغسطس، 2016

يوم التدوين من أجل القراءة برعاية معرض القاهرة الدولى للكتاب



يوم التدوين من أجل القراءة
 برعاية معرض القاهرة الدولى للكتاب
 25 أغسطس 2016

تأتي الفكرة في محاولة للتنبيه بأزمة القراءة الحالية في مصر والعالم العربي وضمن محاولات جادة لإيجاد حلول مبتكرة لحل الأزمة المتفاقمة لسوق الكتاب والقراءة في مصر والعالم العربي .

 فكما تشير إحصائيات المنظمات الدولية وفي مقدمتها منظمة اليونسكو في الأعوام الماضية أن متوسط نصيب الفرد في المنطقة العربية وصل إلي كتاب واحد لكل 300 ألف شخص و معدل القراءة في العالم العربي لا يتجاوز 4 في الــمائة من معدل القراءة في إنكلترا. ولأن نهضة الأمم ترتبط بانتشار عادة القراءة لدي أبنائها، ورغم أننا أمة اقرأ إلا أن معدل القراءة في عالمنا العربي في تراجع خطير.

برنامج الحدث

- أن يقوم كل مشارك بيوم التدوين بدعوة 50 شخصا علي الاقل من اصدقائه 
- أن يقوم بكتابه بوست علي الوول الخاص بالايفنت ويتبع ذلك ب #يوم_التدوين_من_أجل_القراءة
-كتابة بوست للمشاركين علي صفحاتهم الشخصية مع اضافة هاش تاج لنا بالبوست #يوم_التدوين_من_أجل_القراءة
التدوين في كل مواقع الهيئات الثقافية وخصوصا مواقع وزارات الثقافة بالدول العربية والهيئات الثقافية لزيادة الوعي بقضية القراءة 
- يتم إختيار منسقين من الصفحة لنشر الحدث علي أوسع نطاق ممكن 
- صياغة رسالة توجه من كل المشاركين بالصفحة لكل الجهات الثقافية المسئولة بالدول العربي

يبدأ يوم التدوين من الساعة 12 من صباح يوم 25 أغسطس وحتي 11.45 من مساء نفس اليوم

https://www.facebook.com/events/1744570979114747/


تعقيب دار القلم القارئ
وإيجادها للحل الأمثل للمشكلة إن أردنا بالفعل حلها

ويدعوا دار القلم القارئ إلى القراءة مع السماع بالقلم القارئ لزيادة التركيز واستخدام حاستى البصر والسمع لزيادة الإستفادة خاصة أننا لا نريد أن نهمل شريحة كبيرة جدا من المجتمع التى لديها أمية وتكاد تكون فوق 60% والتى لديها إعاقة 12% فى مصر ونسبة لا يستعان بها منهم مكفوفين أو ضعاف البصر من كبار السن وغيرهم فكلهم بحاجه للقراءة والسماع إن لم تكن القراءة متاحة 

>>>>إذا كانت نيتنا بالفعل هى محو الأمية ونهضة  الأمة بأزمة القراءة الحالية في مصر والعالم العربي فى ظل التطور التكنولوجى  من إنترنت وستالايت و موبيلات وغيرها من الوسائل المتطورة التى لها فائدة كبيرة ولكنن ضررها أكبر غن لم يحسن إستغلالها...

>>>>فإن كانت رغبتكم جادة   لإيجاد حلول مبتكرة لحل الأزمة المتفاقمة لسوق الكتاب والقراءة في مصر والعالم العربي فالقلم القارئ الناطق هو الحل الأمثل الذى أثبت جدارة كبيرة فى الحفظ والدراسة والفهم وإمكانية برمجة كل الكتب واللوحات والكروت  التى نريدها عليه وسماع مواد صوتية مسجلة بصيغة mp3 ويمكنك تسجيل أى محاضرات تسمعها  أو تسجيلك بنفسك لما استوعبته من السماع ...

### شعارنا القلم القارى الناطق بيد الجميع فهل من مجيب  (دار القلم القارئ)













ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق