الجمعة، 7 أكتوبر، 2016

ملف كامل لسورة البقرة.....فضلها ...كيف تحفظها...ما هى المتشابهات بها....كل شئ عن سورة البقرة




انتظروا تنسيق الرابط ملف كامل عن سورة البقرة

من يحافظ على قراءة سورة البقرة لمده طويلة متواصلة سيرى في حياته عجباً وفي جسده شفاءً وفي رزقه زيادةً وفي صدره انشراحاً وفي عمره بركة ..

📕من حافظ على قراءة البقرة
صارت لقلبه الأفراح مُجاوره والخيرات على حياته مُتكاثره ، فكن أنت من أهلها ستأنس بها ؛ ستعشق قُربها ؛ ستشتاق إليها
📕مَكث شهوراً يسرد البقرة كل ليله فأبدل الله مرضه عافية وضيقه فرحاً وعُسره يُسراً وتناثرت البركات عليه من كل جِهاته وصار سعيداً في حياته ..!
📕تعلّم أن تُحقق أمنياتك .. وتزيد بركة حياتك .. وتُفرّج كُرباتك .. وتزيدحسناتك ..! بسرد البقرة كل يوم لمدة طويلة .. كشهر مثلاً ..!
📕حطّم أصنام الأوهام في داخلك .. بفأس تكرار سورة البقرة ..! إسألوا من يُكثر من سردها عن انشراح صدرِه .. وتيسير أمرِه .. سيُجيبكم لفوره ،،،
📕الرسول الصادق الأمين يقول عن سورة البقرة .. أخذُها بركة .. يعني قراءتها وحفظها والعناية بها ستُعطيك بركة في أهلك ومالك وولدك وجسدك وروحك!
📕سورة البقرة .. أشبه ماتكون بالتمرة لن يطيب لك طعمها إلا بعد مضغها ، إذن تكرارها ومجاهدة النفس على قراءة البقرة سيُورث في حياتك حلاوةً وفرحاً
📕تكرار قراءة سورة البقرة يجلب للعبد خيرات لا حصر لها ..! ويدفع عنه شروراً لا علمَ لهُ بها ..! وفيها منافع لا يستغني العاقل عنها ..!
📕تكرار قراءة سورة البقرة .. يجلو عن القلب القسوة ويذوق العبد فيها لذة الخلوة .. وتعيش معها الروح أرق مشاعر النشوة ..!
📕إذا كانت أوجاع العيون والحسد والسحر في جسد الإنسان ( كالصخرة ) فإن تكرار سورة البقرة هي المِطرقه ..! آلامك ( تنكسر .. تضمحّل .. تتلاشى )
📕قراءة سورة البقرة عسيره في بدايتها لأن الشيطان يعلم علم اليقين عظيم نفعها فلا يريد لك قطف ثمارها ، بعد اجتياز الصفحة ١٢ غالباً ستنشط روحك .
📕كان يقوم الليل في ركعتين لمدة شهرين يقرأ سورة البقرة في هاتين الركعتين ويُوتر بسورة الضحى يقول فتح الله لي من جميل أبواب الرزق والعافيه
📕كثيراً ماكان يقول ابن القيم رحمه الله : أن العين والحسد كالكُتلة في جسد المحسود لا يُزيلها ويمحوها ويجلوها گ تكرار ( سورة البقرة ) والمعوذات
📤مررها تكسب ثوابها وثواب من أرسلها إليك ، انوها صدقة على نفسك في كل من قرأها وعمل بها الى يوم القيامة ..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق