منتجات دار القلم القارئ facebook ...https://www.facebook.com/pages/دار-القلم-القارئ/949617551734252

الأربعاء، 4 يناير 2017

أكاديمية وقناة زاد للتعليم عن بعد آخر موعد للتسجيل لتعلم العلم الشرعى لما لا يسع المسلم جهله 8-1-2017








التسجيل فى الدراسة
 آخر يوم 8-1-2017
الساعة 8 صباحا 

              http://www.zad-academy.com/registration



عن الأكاديمية

التعريف بالأكاديمية

الرؤية والرسالة والأهداف

كلمة المشرف العام

التعريف بالبرنامج التعليمي ومجالات العمل

أعضاء هيئة التدريس



التعريف بالأكاديمية


– أكاديمية زاد عبارة عن أكاديمية افتراضية، تقدم برنامجا تعليميا يهدف إلى تقريب العلم الشرعي للراغبين فيه ، عن طريق شبكة  الإنترنت، وعن طريق قناة زاد ZAD TV.

– الهدف الأساسي من إنشاء الأكاديمية هو توعية المسلم بما لا يسعه جهلُه من دينه، ونشر وترسيخ العلم الشرعي الرصين، القائم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، صافياً نقيًّا، بفهم خير  القرون، وبطرح عصري ميسر وبإخراجٍ احترافيٍّ.

– تقوم الأكاديمية بتدريس سبع مواد علمية شرعية عن طريق التعليم عن بعد، وهي :


– العقيدة.
– التفسير.
– الحديث.
– الفقه.
– السيرة النبوية.
– اللغة العربية.
– التربية الإسلامية.

– تقوم أكاديمية زاد بسائر الإجراءات المطلوبة لإتمام عملية التعليم ، من رفع المناهج بالصورة النصية، والمقاطع المرئية المتممة للعملية التعليمية، وإجراء الاختبارات الأسبوعية الشهرية والنهائية ومتابعة الطلاب، وإتمام عملية التواصل بين الدارسين أعضاء هيئة التدريس.

-يتمكن الطالب من متابعة المحاضرات يوميا عن طريق قناة زاد التلفزيونية، كما أن الاختبارات النهائية غير موحدة الموعد، مما يعطي مساحةً للطالب في اختيار الوقت الأنسب لاختباره، وفق مدة زمنية محددة.

– مدة استكمال الدراسة في الأكاديمية سنتان، مقسمةً على أربعةِ فصولٍ دراسيةٍ ، يَدرسُ فيها الطالبُ خمسةَ أيامٍ أسبوعيا، بمعدَّل ثلاثِ محاضراتٍ يوميا، تبثُّ على الهواء مباشرة ، لمدة ثلاثة أشهر متواصلة، يُجرى فيها

اختباران شهريان، ثم يكون الاختبار النهائي، حسب التفصيل الموجود في الجدول الدراسي بالموقع.

– يعتبر الطالب ناجحاً في أكاديمية زاد بتجاوُزِه اختبارات الفصول الأربعة الدراسية.

– يحصل الطالب على شهادة حضور فقط في حال عدم دخوله الاختبار النهائي، بشرط الإجابة على التمارين الأسبوعية والشهرية.

– يتمكن الطالب من تحميل المناهج الدراسية ، بأكثر من صيغة من الموقع  “مجاناً” ، كما سيتم توفيرها في المكتبات في مرحلة لاحقة -بإذن الله-.

– يقوم بتدريس هذه المواد نخبةٌ من أساتذة الجامعات والمشايخ أصحاب التخصصات المذكورة، عبر القناة التلفزيونية ، حيث ستصور جميع المواد تصويرا تلفزيونياً بشكل احترافي، كما أن كل مادة أعدَّ لها منهجٌ خاصٌّ، بطريقة إبداعية متميزة.

– وتسعى أكاديمية زاد لإتاحة المجال للدارس للمشاركة الفاعلة في الدروس، وكذلك إتاحة المجال للبعض بالمشاركة المرئية أثناء تسجيل الدراسة، من خلال للمشاركة بالسؤال والإجابة على بعض الأسئلة ، حيث كان بطرق ميسرة ومتاحة لعموم الطلاب.

– تظهر النتيجة بعد الانتهاء من الاختبار في مدة لا تتجاوز الأسبوعين، ويخطر بها الطالب.

–  ينال الطالب درجة  التخرج  بعد اجتياز اختبارات المواد المقررة في البرنامج بنجاح، بنسبة لا تقل عن 60 %.


–  بإمكان الطالب الحصول على وثيقة التخرج  إلكترونياً من خلال الموقع “مجاناً”، وفي حال الرغبة في الحصول على شهادة ورقية موقعة ومختومة من أكاديمية زاد، و (International Islamic Academy Society) فسيكون هناك رسوم مقدارها 150$ دولار أمريكي.


الرؤية والرسالة والأهداف

رسالة أكاديمية زاد:
الرِّيادةُ في التعليم الشرعي الافتراضي المفتوح بأحدث الطرق والوسائل المقترن بالبث الفضائي على قناة زاد وشبكة الإنترنت.
والسعي لتقريب العلم الصحيح من خلال صياغة وتقديم مناهج شرعية موثوقة كتبت بلغة العصر بمعايير لغوية وشرعية عالية مع مراعاة التصميم التعليمي الاحترافي.

رؤية الأكاديمية زاد حتى عام 1442 هـ
1. تطمح الأكاديمية للوصول إلى نصف مليون طالب علم مسجل.
2. توفير مناهج خاصة بالأكاديمية ومكتملة متوفرة إلكترونية ومتاحا ورقيا في المكتبات .
3. تخريج دفعتين من أكاديمية زاد خلال هذه الخمس سنوات حتى عام 1442هـ.
4. استكمال إطلاق جامعة زاد العلمية المفتوحة لتكون الأكاديمية جزءاً منها، وتخريج الدفعة الأولى بإذن الله تعالى.

من أهداف أكاديمية زاد:
1. إيصال دين الإسلام والمحتوى الشرعي إلى أكبر عدد ممكن من الناس.
2. سد حاجة طلبة العلم المبتدئين للمنهج العلمي المؤصل .
3. شرح وتوضيح منهج خير القرون وإيصاله للناس .
4. تأسيس نواة طلبة علم مبتدئين مثقفين شرعياً ليكونوا دعاة في المستقبل في جميع  أنحاء الأرض ينشرون العلم الشرعي الصحيح في بلادهم، ويحملون همَّه، ويسلكون السبل ويبذلون الأسباب بغيةَ تعلُّمِه وتعليمه بطريق صحيح، ومنهج قويم ومعتدل بعيدا عن الخرافات وما لا أصل له.

5. تحبيب عامة الناس بالعلم الشرعي المؤصل وإيصاله لهم بأسلوب سهل وبطريقة ميسرة، وتثقيفهم  في شتى مناحيه، سواء في العقيدة ، أم التفسير، أم علم الحديث، أم الفقه .. إلخ.
6. التعليم الافتراضي عن بُعد، من خلال توفير منهج علمي يقدم للطالب أساسيات العلم الشرعي وما لا يسع طالبَ العلم جهلُه، مع مراعاة الاحترافية والابتكار في أساليب العرض.
7. توضيح وتقريب مذهب أهل السنة والجماعة في المعتقد، ونشر الفقه الصحيح بدليله من الكتاب والسنة.
8. تعليم المرأة المسلمة دينها، وتوعيتها وتثقيفها، والمساهمة بإعداد طالبات علم شرعي.
9. إفادة الجالية المسلمة في الغرب ببرنامج تعليمي يقرِّب إليهم ما يحتاجون إليه من العلم الشرعي الذي يحتاجون إليه لإقامة دينهم وتوسيع دائرة الاستفادة منه للمسلمين في مختلف أنحاء العالم.
10. تجاوز كل العقبات التي تقابل كثيرا ممن حُرِموا من تحصيل العلم بالطريقة النظامية، بإيصال العلم إليهم في أماكنهم، دون مشقةٍ أو عناءٍ.


نسأل الله أن يوفقنا في تحقيق رسالتنا، والوصول إلى رؤيتنا، وأنْ يجزيَ القائمين على هذا المشروعِ والدَّارِسِين فيه وكلَّ من ساهم فيه خيرَ الجزاءِ؛ إنه سميعٌ مجيبٌ.



كلمة المشرف العام

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن العلم الشرعي من أهم الضرورات التي يحتاجها المفردُ المسلمُ في حياته ، وتحتاجُها الأمةُ كلُّها في مَسيرتِها الحضاريةِ، فبالعلمِ الصحيحِ المأخوذِ من الكتابِ والسنةِ ترتقي الأمةُ ، وتخرج من ظلماتِ الجهلِ ودَرَكاته إلى سماء العزِّ والمجدِ والسؤددِ، فهو السبيلُ الأمثلُ لإصابةِ الحقِّ ، وسلوكِ نهج الوسطية والاستقامة ، وهو الطريق إلى الجنة؛  لذا جاءت النصوص الشرعية في الإعلاء من شأنه وشأنِ حامِليه وأصحابه كقوله تعالى: { شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ } [آل عمران: 18] قال الشوكاني رحمه الله: «المرادُ بأولي العلمِ هنا علماءُ الكتابِ والسُّنةِ ».

وكقوله تعالى: { وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا } [طه: 114]، وفي الحديث: (من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له به طريقاً إلى الجنة) رواه مسلم.

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : «والمرادُ بالعِلمِ، العلمُ الشرعيُّ ، الذي يفيد معرفةَ ما يجبُ على المكلفِ من أمرِ دينهِ في عِباداته ومعاملاته ، والعلمُ باللهِ وصفاته وما يجب له ، من القيام بأمره وتنزيهِهِ عن النَّقائصِ”.

ولما كان من الأهدافِ الكبرى لــ”مجموعة زاد” إيصالُ العلمِ الشرعيِّ إلى الناسِ بشتَّى الطُّرُقِ، وتيسيرُ سبلهِ وتلقِّيه، فقد تبنَّت فكرةَ إنشاءِ ” أكاديميةِ زاد “  لتُساهمَ في سد احتياجاتِ المجتمعاتِ المسلمة، ولتكون عوناً على تيسيرِ التعليمِ  الشرعيِّ، فالأكاديميةُ تقوم على برنامجٍ تعليميٍّ يهدفُ إلى تقريب العلمِ الشرعي للراغبين فيه، عن طريقِ الإنترنت، وعن طريقِ قناةٍ تلفزيونية خاصةٍ، سعيا لتحقيق المقصد الأساسِ الذي هو نشرُ وترسيخُ العلمِ الشرعيِّ الرصينِ، المبنيِّ على أسسٍ علميةٍ شرعيةٍ صحيحةٍ، وفقَ معتقدٍ سليمٍ، قائمٍ على كتابِ اللهِ وسنةِ رسوله صلى الله عليه وسلم ، وعلى فهمِ السلفِ الصالحِ، بشكلٍ عصري ميسَّرٍ، بعيدا عن التعقيداتِ والغموضِ وتطويل المسائل الخلافية، فقد هيَّأت وسائل الاتصال والتقنيات الحديثة في العالم اليومَ الفرصةَ لإيصالِ العلم والتواصلِ المعرفيِّ بين المسلمين، لا سيما مع أولئك الذين لا يستطيعون التفرغ لطلب العلم لانشغالهم بدراساتهم، أو وظائفهم، أو تجاوزوا سن القبول في الجامعات، أو الذين لم تتهيأ لهم ظروفُ التعلُّمِ من خلالِ التلقِّي المباشر، وكذلك النساء اللاتي لا يتمكنَّ من الوصولِ إلى جهةٍ تعليميةٍ شرعيةٍ مناسبةٍ لهن، فكان ضروريًّا الاستفادةُ من تلك التقنياتِ في سَدِّ هذه الثغرةِ.

فهذه الأكاديميةُ فرصةٌ ثمينةٌ للولوج إلى حديقةِ العلم ِ واللحُوقِ برَكْبه؛ حتى يكونَ المسلمُ على صلةٍ بالعلم الذي فيه حياتُه ونجاتُه ورِفْعتُه في الدنيا والآخرةِ ، قال تعالى: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [المجادلة: 11].

أسأل الله تعالى للجميع العلم النافع والعمل الصالح والتوفيق والسداد والإخلاص فيهما.

المشرف العام على مجموعة زاد


الشيخ / محمد صالح المنجد

التعريف بالبرنامج التعليمي ومجالات العمل

تقوم أكاديمية زاد بتدريس العلم الشرعي، عن طريق تدريس سبع مواد شرعية معدة خصِّيصا له، على النحو الآتي:

– العقيدة.

– التفسير.

– الحديث.

– الفقه.

– السيرة النبوية.

– اللغة العربية.

– التربية الإسلامية.

وقد أعدت تلك المناهج بشكل عصري ميسر، بعيدا عن الإغراق في غريب الألفاظ، والخلافات الكبيرة، مستندة إلى أهم شروح المتقدمين ونخبة من المعاصرين.

يدرس الطالب في مادة العقيدة : التعريف بعلم العقيدة، وبيان منهج أهل السنة الجماعة في المعتقد، بطريقة ميسرة بسيطة، خالية من الحشو والمخالفات، كما يدرس مصادر تلقي علم العقيدة ، وما تتميز به العقيدة الإسلامية، والتعريف بالتوحيد وأقسامه، ومواضع الزلل التي حصلت فيه، والتأصيل لتوحيد الألوهية، وتزود الطالب بتحصين علمي يرد به على الشبهات المختلفة كشبهات الملحدين، ودعاة تجديد النظر في النصوص الشرعية، والتعريف بأهم الفرق الضالة في العقيدة، والرد على شبهاتهم، ومناقشة أدلتهم .

كما يدرس الطالب في مادة علم التفسير المدخل لعلم التفسير ، وتفسير سورة الفاتحة، وآية الكرسي، وخواتيم سورة البقرة، وتفسير جزء عم كاملا، مع ذكر أهم فوائد الآيات، وقد اعتمد في إعداده وصياغته على أهم وأبرز كتب تفسير المتقدمين والمعاصرين.

وفي مادة الحديث يدرس الطالب نخبة من أهم الأحاديث النبوية الجامعة، التي تمثل أصول الشريعة، وأصول الأخلاق والآداب والمنهيات، مستقاة من أهم كتب شروح الحديث والعقيدة والآداب الشرعية.

وفي مادة الفقه يدرس الطالب العبادات الواجب على المسلم تعلمها ، بدءا بالطهارة، و انتهاء بالحج، ثم ينهي ذلك بكتاب جامع في المعاملات المالية بشكل مختصر وميسر، وبعض النوازل الطبية، وأهم مسائل فقه الأسرة، والأَيْمان والنذور، ومسائل في الأشربة والأطعمة، بطريقة عصرية إبداعية، مع دعم كل ذلك بصور فوتوغرافية ، وعرض بسيط ميسر، يعتمد على الدليل بشكل كبير، خالٍ من غريب الألفاظ، والخلافات.

وفي مادة السيرة النبوية، يدرس الطالب السيرة النبوية الشريفة كاملة، بشكل مختصر، ثم يدرس الشمائل النبوية، ثم يطلع على شيء من المواقف والأحوال النبوية في حياة النبي صلى الله عليه وسلم،وفي الفصل الأخير يدرس مختصرا في التعاملات النبوية مع أصناف الناس ، مع ذكر لطائف وفوائد من كلام العلماء فيما سبق.

وفي مادة اللغة العربية، يدرس الطالب مدخلا مختصر  للغة العربية، ثم يدرس أبواب النحو كاملة ، بشكل إبداعي، في الصياغة والكتابة، وعمدنا إلى الإكثار من الأمثلة، وتسهيل الصياغة ببتلوين الحروف والكلمات وبعض الجمل، وبعض الإشارات والأسهم بطرق نرجو أن تكون جذابة، تسهل علم النحو، بعيدا عن المسائل النادرة، التي لا يحتاجها الطالب.

وفي التربية الإسلامية، يدرس الطالب أبوابا متنوعة من الثقافة الإسلامية، والتي لا ترتبط بمنهج من المناهج السابقة، فيدرس في الفصل الأول مادة الحقوق منها حق الله ثم حق النبي صلى الله عليه وسلم، ثم حق الصحابة رضي الله عنهم، ثم حق  الوالدين ثم حق الزوج والزوجة .. إلخ، وفي الفصل الثاني يدرس أعمال القلوب كاملة، من الإخلاص والتوكل والصبر والرضا .. إلخ، ثم يدرس الآداب الشرعية ، ثم ينهي ذلك بدراسة التيارات الفكرية المعاصرة.

وبهذا يكون الطالب قد أنهى أربعة فصول دراسية ، استوعبت أصول الشريعة، بحيث يتمكن من رفع الجهل عن نفسه، وعن الآخرين، ويكون نواة خير في مجتمعه، بشكل ميسر بسيط، يتمكن منه الرجل والمرأة ، الكبير والصغير، القريب والبعيد، دون أي عناء.

علما أن هذه المواد السبعة قد أُعِدَّت خصيصا لأكاديمية زاد ، وروعي في إعدادها أحدث الطرق في التصميم التعليمي ومراعاة عدم التداخل فيما بينها ، كما روعي فيها ألا تتسم بإدخال الملل والسأم على الطالب، وذلك بالتنويع في العرض، وتغيير طريقته من مقطع لآخر، ومن صفحة لأخرى، وتوظيف آليات وضوابط التصميم التعليمي والتي تظهر على أشكال منها تغيير الألوان، مع استعمال  علامات وإشارات للدلالة على أهمية فقرة، أو كون الفقرة للقراءة والاستزادة فقط، أو أن هذا الجزء يحتاج تفكيرا من الطالب، أو يحتوي على فكرة هامة، مع وضع أسئلة تنشيطية على كل فقرة من فقرات المناهج، تحمل الطالب على البحث والقراءة الخارجية والاطلاع.

مجالات العمل:

عند التخرج بنجاح بعد دراسة تلك الفصول الدراسية الأربعة، يكون الطلاب قد استوعبوا ما يحتاجونه من العلم الشرعي المؤصل الذي لا يقوم الدين إلا به، وأهم ثمرة مرجوَّة لطالب العلم أن يعبدَ اللهَ على بصيرة، وأن يساهم في تعليم أهل بيته وأقاربه ما يحتاجون إليه من أمر دينهم، بعيدا عن التطرف والغلوِّ، وبما يحملهم على مكارم الأخلاق وجميل الصفات، وقد يتطور الدارسُ إذا أحب هذا العلمَ وازداد منه وتضلع منه أن يتمكن من العمل في حقل الدعوة إلى الله، ومجالات خدمة العلم الكثيرة كالبحث العلمي الشرعي، أو التدقيق والمراجعة، أو إعداد البحوث العلمية، وتحضير الدروس والخطب والمحاضرات، وقد يتمكن الدارس من الخطابة، وذلك بأخذ بعض الدورات المساندة في الخطابة، كما يساعده ذلك في إلقاء الدروس والكلمات فيما أحسنه من مسائل العلم في المساجد، أو في الإنترنت، وكتابة ونشر المقالات الشرعية.


والله من وراء القصد، وهو الهادي إلى سبيل الرشاد.

أعضاء هيئة التدريس



















المواد التى سبتم دراستها


العقيدة


 يدرس الطالب مباديء العقيدة، والتوحيد وأقسامه، وبيان منهج أهل السنة الجماعة في المعتقد، بطريقة ميسرة بسيطة، خالية من الحشو والمخالفات، كما يدرس مصادر تلقي علم العقيدة ، وما تتميز به العقيدة الإسلامية، والتعريف بالتوحيد وأقسامه، ومواضع الزلل التي حصلت فيه، والتأصيل لتوحيد الألوهية، والرد على شبهات المبتدعة، والملحدين، ودعاة تجديد النظر في النصوص الشرعية، والتعريف بأهم الفرق الضالة في العقيدة، والرد على شبهاتهم، ومناقشة أدلتهم .


التفسير

يدرس الطالب في علم التفسير المدخل لعلم التفسير ، وتفسير سورة الفاتحة، وآية الكرسي، وخواتيم سورة البقرة، وتفسير جزء عم كاملا، مع ذكر أهم فوائد الآيات، وقد اعتمد في إعداده وصياغته على أهم وأبرز كتب تفسير المتقدمين والمعاصرين.


الحديث


يدرس الطالب في علم الحديث نخبة من أهم الأحاديث النبوية، التي تمثل أصول الشريعة، وأصول الأخلاق والآداب والمنهيات، مستقاة من أهم كتب شروح الحديث والعقيدة والآداب الشرعية، مع شروحها، وذكر أهم فوائدها ولطائفها في شتى المجالات.


الفقه

يدرس الطالب العبادات كلها، بدءا بالطهارة، و انتهاء بالحج، ثم ينهي ذلك بكتاب جامع في المعاملات المالية، وبعض النوازل الطبية، وأهم مسائل فقه الأسرة، والأَيْمان والنذور، ومسائل في الأشربة والأطعمة، بطريقة عصرية إبداعية، مع دعم كل ذلك بصور فوتوغرافية ، وعرض بسيط ميسر، يعتمد على الدليل بشكل كبير، خالٍ من غريب الألفاظ، والخلافات.


السيرة النبوية

يدرس الطالب السيرة النبوية كاملة، بشكل مختصر، ثم يدرس الشمائل النبوية، والمواقف العظيمة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، ومعاملاته مع جميع الناس، بشكل لطيف مختصر ، مع ذكر لطائف وفوائد من كلام العلماء في كل باب بحسبه.


اللغة العربية

يدرس الطالب مدخلا مختصرا للغة العربية، ثم يدرس أبواب النحو كاملة ، بشكل إبداعي، في الصياغة والكتابة، مع الإكثار من الأمثلة، وتلوين الحروف والكلمات وبعض الجمل، وبعض الإشارات والأسهم بطرق حديثة، تسهل علم النحو، بعيدا عن المسائل النادرة، التي لا يحتاجها الطالب.


التربية الإسلامية


يدرس الطالب أبوابا متنوعة في الثقافة الإسلامية، والتي لا ترتبط بمنهج من المناهج السابقة، فيدرس الحقوق كاملة، حق الله ثم حق النبي صلى الله عليه وسلم، ثم حق الصحابة رضي الله عنهم، ثم حق الوالدين ثم حق الزوج والزوجة .. إلخ، ثم يتبع ذلك بدراسة أعمال القلوب كاملة، من الإخلاص والتوكل والصبر والرضا .. إلخ، ثم يدرس الآداب الشرعية ، ثم ينهي ذلك بدراسة بعض التيارات العقدية والفكرية المعاصرة.








الشروط:

– يسر ” أكاديمية زاد ” للتعليم عن بعد أن  تقبل جميع الطلاب الراغبين في تعلم العلم الشرعي دون الحاجة للحصولهم على شهادات معينة.

– يجب ألا يقل عمر الطالب عن 16 سنة.

– على الطالب أن يقوم بإتمام عملية التسجيل على الوجه المطلوب .



 تكاليف الدراسة في أكاديمية زاد
تحت الإنشاء





 المسابقات والأنشطة



المسابقات السابقة:
1-مسابقة كيف نفهم السنة  
 2-مسابقة أفكار
3-مسابقة الإسلام سؤال وجواب







رابط التسجيل وعن الأكاديمية
التسجيل فى الدراسة آخر يوم 8-1-2017 الساعة الثامنة صباحا







                                       




















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق